السبت، 1 نوفمبر، 2008

شوكت يزور انتخابات !!!!!

اتجمعنا كلنا في المصطبة و الجو يشاور عقله ما بين الحرارة و البرودة كل واحد فينا مش عارف يتكلم في ايه الحكايات كتيرة و المواضيع ما بتخلصش كل يوم ناس بتروح و تدفن ما عاد الوطن بيتحملهم تجدهم مرة يدفنوا في عبارة او قطار او وس الموج و ممكن في احشاء اسماك القرش و ممكن تحت الصخور .. اه يا وطن مجروح او محروق ليه ما عدت بتستحملنا احنا عملنا ايه و اذبنا في ايه.. قام الواد حسين قال واد يا شوكت قوم قوم سبك من الأحزان الواقتي و فرفش علينا لسة الأمل طويل و الأحلام بعيدة و احنا ففي اول الطريق فقلتله يعني بس اعمل ايه .. قام نادر قال سيبك انت يا شوكي احكيلنا عن مغامراتك .. فضحك الجميع و وافقوا على الفكرة و قالوا بالأجماع احنا موافقين " و نادرا ما نتفق على شئ ... هاها " فكرت احكي ايه احكي ايه:

في كده من كام شهر مش فاكر من امتى بس تقريبا اكتر من سنة الحكومة الرشيدة الجليلة و الحزن الوثني الاديمقراطي أعلنا بوجود انتخابات لمجلس الشورى الشهيد " نظرا لأن من مات محروق فهو شهيد" و انا ساعتها كنت قاعد في بلدتي الصغيرة المنصورة بلد الثورة و المقاومة ... المهم علشان انا عايش الدور قررت المشاركة في احداث الأنتخابات و تعاونت مع مرشح المعارضة الأخواني في لجنة الدعاية و الأعلان و كانت لي مهمات اخرى .

و في يوم الأنتخاب ذهب الأهالي بعيدا عن صناديق الأنتخاب و كنت انا بسلامتي في احدى غرف العمليات اتلقى ي تجاوزات من الناس و ارسلها في مواقع الأنترنت .

حتى انتهيت من اداء واجبي و قررت ان اذهب مع بعض الأفراد الى الأستاد للوقوف خارج الصناديق و متابعة سير العملية الأنتخابية و كنت اود ان اشارك في الأقتراع لكن هناك مشكلة حيث انني ليس من منظمات الحقوقية و لا منظمات المجتمع المدني و لا يحزنون .....
طيب اعمل ايه مش لازم ادخل لكن النفس الأمارة بالسوء الحت عليا او اصرت اني لازم ادخل الى خيمة الفرز و بينما انا حائر في مكاني هذا رأيت منظرا مدهشا كان لي طوق النجاة لدخول الى حجرة الفرز

و
نستكمل غدا باقي الحدوتة و نعرف

ايه كان طوق النجاة

و تابعووونا

0 قالوا رايهم: